الأربعاء، 18 فبراير، 2009

ليالى


علمينى الحب كيف يكون

عندما نلتقى وعندما نذهب

علمينى الحب كيف يكون

عندما نشتاق وعندما نتعذب

ليالى


علمينى كيف احب .. كيف أكره

كيف ابكى واعتب

علمينى ولا تخافى

فأنى استحق ما سيحدث لى

ما دمت سأشعل نارا بقلبى


سوف تلهب

واعلمى انى ساظل مهما

تعملين

ذلك المتيم الهائم

الذى يطلق عليه


عاشق الليالى

هناك 6 تعليقات:

مواطن مصري يقول...

شكلها مطنشاة بس هي فين ليلي عشان تعلمنا الحب؟


قصيدة رائعة

blackcairorose يقول...

حياة
سعدت بمرورك عندي وسعدت بالتعرف على مدوناتك بكلماتها وصورها وكليباتها المميزة

تقبلني قارئة دائمة وأطيب تحية

مجرد صرخات قلم فى لحظه ألم يقول...

أيها العاشق دعنى أخذك معى إلى ليله من ليالى كنزى.. فهيا معى وخذ نفساً عميقاً.. وإسترخى بإحساسك وتمهل وإنت تقرأ.. لأن القلب هو الذى سوف يقرأ تلك الحروف.. سوف أخذك إلى ليلة حالكه أو مقمره..انظر إلى السماء.. سترى النجوم السامره.. تلفت حول القمر الزاهر.. حس عمق الجمال ما أجمله..
تعالى معى إلى ليله أخرى نرى الغروب عندما يتعانق النهار مع الليل وتظهر لوحه الشفق.. حس بروعه الجمال ما أروعه.. تعالى معى نراقب تلك النحله وهى تطير وتنتقل من زهره إلى زهره.. فنسمع لغتها العذبه الذى تأتى من مجهول.. فيصمت فيها الناطق.. وينطق منها الصامت.. هذه بعض ليالى كنزى الذى ترقق الوجدان.. وتجعلك مرهفاً شفافاً.. ويبعث الإرتياح فى نفسك.. وترتقى بالمشاعر وعندها تصمت دقات الزمن وتنجلى أسرار الليالى

حياة يقول...

شكرا يا مواطن على زيارتك ولكن ليالى مش مطنشاه لانهالا زالت فى مملكتها لم تنزل الى البشر

حياة يقول...

العزيزة روز

شكرا لمرورك الكريم وكم كانت سعادتى لاعجباك بمدونتى كم انا سعيد بكتاباتك

ومرحبا بك صديقة دائما

حياة يقول...

كنزى الحاضر ومستقبل غيرى فى مملكة الليل والليالى التى هى للعشاق والنجوم على بحر من الجمال ينجى فيه العاشق النجوم ويبداء الهمس بينهم فيا ترى ماذا يمكن للنجوم ان تهمس فى اذن العاشق ؟؟؟؟؟؟