الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

افيقي من كآبتك



استندي علي
لا ترهني نفسك للكآبة
انفضي عن نفسك لزوجة اليوم الطويل في منتصف الاسبوع
لا احد سينتشلك من حفرتك إلا روحك الطوعية لحب الحياة
انتفضي على ذل الاسر
فما من سيد على نفسك الا انت، تعلمين جيدا ان آثرت العتمة
فلن تري الوجود جميلا
كيف تتجدد الطبيعة امامنا وحولنا
انها تهدينا اول دروس الوجد.. الطيور الطائرة على متنوع الشجر
هديل الحمام الهمام فوق حافة شباك غرفتك
الاغبرة الكالحة تنزع لباس التراب في ليالينا
وحين تزرق سماؤنا في يوم آخر
نجد الغيوم اللاعبة تعاكس ابصارنا فلا نصطادها
انظري .. للشجرة البعيدة المزروعة بالارض
انت تملكين الحركة في اي وقت
هي عاجزة حتى عن التملل من وقفتها الطويلة
لكنها تمنحنا شرايين الماء في اوراق خضراء
تحرقها الشمس وتظل .. تغطينا من نار التنور الحامي .. افيقي من كآبتك
فضحكة طفل الدنيا هي جواز مرورك من نفسك الى.. نفسك

هناك تعليقان (2):

ريرى يقول...

كلام رائع لكن احيانا تترجم التصرفات على انها كابه ولكن القصد شىء اخر وفعلا انت معك حق

غير معرف يقول...

أعلم أن بعد الليل يأتى الفجر ومن رحم الظلام يولد النور.. ومن بعد شده المعاناة تأتى الراحة وتولد السعاده..وأعلم أن اليأس والحزن سايزولان لأن الفجر القريب أتى والشمس لابد أن تشرق من جديد.. ولابد أن نثق فى قول الله سبحانه وتعالى إن مع العسر يسراً..وعندما تشتد علينا الدنيا ونشعر كأن كل الأبواب أغلقت أمامنا.. فلا ننسى ربنا الذى خلقنا وإننا معه لا نضيع..ونتذكر بأن الظلام لا يدوم وأن الشمس حتماً ستشرق وتنزع عنك الهموم..وهو من يرسل الفرح والحزن.. فأجعل الفرح شكراً.. والحزن صبراً.. والحمد على كل شىء..