الجمعة، 10 نوفمبر، 2006

العنيده


اشتقت


لعيونك وصوتك


وعيونك


واشتقت


لظروفك


ولو هى عنيده

ليست هناك تعليقات: