الثلاثاء، 14 نوفمبر، 2006

مصر


للوجوه التى تتيبس تحت قناع الكابة


انحنى لدروب نسيت عليها الدموع


لاب مات اخضرا كالسحابة


وعلى وجهه شراع


انحنى ولطفل يباع


كى يمسح الاحذية


ولصخر نقشت عليه بجوعى


انه مطر يتدحرج تحت جفونى وبرق


ولبيت نقلت معى فى ضياعى ترابه


انحنى هذه كلها وطنى لامصر

ليست هناك تعليقات: